gerb ministry
Russian
Русский
English
English
French
Français
Spanish
Español
German
Deutsch
Italian
Italiano
Portuguese
Português
український
Україн
Kazakh
Қазақша
Chinese
中文
Arabic
ﺔﻴﺑﺮﻌﻟا
Mongolian
Mонгол
Vietnamese
Tiếng Việt
Moldavian
Moldov
Romanian
Română
Türkçe
Türkçe
الدخول وصلات مفيدة خريطة الموقع معلومات عن المشروع الصفحة الرئيسية
 بحث


مهم
  وصلات مفيدة
  جديد
  FAQ




كتاب روسي يدون مسيرة أوغلو وإسهاماته

صدر مؤخرا عن دار المدينة في موسكو كتاب "البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو، الشخصية البارزة في العالم الإسلامي"، متناولا في أكثر من مئتي صفحة من القطع المتوسط، سلسلة مقالات كتبها مفكرون وسياسيون عن الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، ودوره في مسيرة العمل الإسلامي المشترك. ويستعرض الكتاب الذي صدر باللغة الروسية، النقلة النوعية لحياة إحسان أوغلو المهنية، والوثبة الواسعة من حرم الجامعة إلى حلبة السياسة.

ويعرض مؤلفه "السفير بنيامين ف. بوبوف" إسهامات أوغلو، من خلال سرد موجز لسيرته الذاتية، باعتباره أحد الشخصيات البارزة في العالم الإسلامي، مسلطا الضوء على دور الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي في إثراء مسألة حوار الحضارات، والانتقال بها من خانة الدعوة إلى التعايش السلمي إلى حتمية التعاون البناء بين الشعوب والحضارات.

ويحوي الكتاب عددا من المحاضرات والكلمات التي ألقاها أوغلو في المؤتمرات التي عنت بمسألة الحوار بين الحضارات والثقافات، باعتبارها هاجسا ملحا وضرورة تدفع باتجاه المزيد من العمل من أجل جسر الهوة، وتأليف الثقافات المختلفة.

جاء في مقدمة الكتاب التي كتبها مدير مركز شراكة الحضارات بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الخارجية التابع لوزارة خارجية روسيا الاتحادية بنيامين بوبوف: خلال العقود الثلاثة الماضية، نشأت نخبة إسلامية جديدة أجادت المعرفة والاطلاع على مكنونات الحضارة الغربية، وتميزت كذلك في الوقت نفسه، وهذا أمر طبيعي، بمعرفتها الواسعة بالحضارة الإسلامية التي كان لها إسهام عظيم في ما يعرفه عالم اليوم من تقدم وازدهار. ويُعَد الأمين العام الحالي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو، أحد النماذج الساطعة لهذه النخبة.

تخصص أكمل الدين إحسان أوغلو في دراسة الكيمياء، وعمل فترة قصيرة كأستاذ مساعد في مادة الكيمياء بإحدى الجامعات التركية. ولكن ولعه بتاريخ الدين وأصوله ومعرفة الأدب والثقافة والفنون غلب على التخصص الذي اختاره. وفي أواخر السبعينات، أسس أوغلو مركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا). وأصبح هذا المركز الذي تولى أوغلو رئاسته على مدى 25 عاما من أكبر المؤسسات في دراسة تراث وثقافة الحضارة الإسلامية. واضطلع المركز بمهمة عظيمة تمثلت في اطلاع شعوب العالم على إنجازات علماء المسلمين في مختلف المجالات. فقد قدم هؤلاء العلماء الكثير في مجالات علم الفلك والأدب والفلسفة وغيرها، كما وصل إلى أيدي المعاصرين الكثير من مؤلفات أرسطو وأفلاطون بفضل تراجم وتعليقات علماء العرب في الأندلس وصقلية.

تم انتخاب إحسان أوغلو أمينا عاما لمنظمة المؤتمر الإسلامي في تصويت سري أثناء مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية بإسطنبول عام 2004. ورُشح لهذا المنصب بفضل مواهبه العديدة بوصفه عالما موسوعيا متألقا وخطيبا بليغا مفوها وشخصية اجتماعية بارزة.

ولم ينحصر نبوغ أوغلو في معرفته المتقنة للغات الغربية فقط، بل أجاد اللغة العربية، وهو مطلع بشكل كبير على تعقيدات قضايا العلاقات الدولية والأوضاع الصعبة التي يعيشها العالم الإسلامي، كما أنه واعٍ بحجم التفاوت القائم بين مستويات دوله الأعضاء من حيث التطور الاقتصادي والثقافي والتعليمي وغير ذلك.

ويعود لأوغلو الفضل في إشاعة ونشر الوعي في العالم الإسلامي بوحدة مصالحه المشتركة على الرغم من تنوع مجتمعاته، وهو يعبر في كل مناسبة عن رؤيته الثاقبة وإيمانه القوي بضرورة التضامن والعمل المشترك بين أقطار العالم الإسلامي وشعوبه.

بعد أقل من سنة من تسلم البروفيسور إحسان أوغلو منصبه، انعقدت في أواخر عام 2005 الدورة الاستثنائية الثالثة لمؤتمر القمة الإسلامي بمكة المكرمة، والتي تم خلالها اعتماد برنامج العمل العشري الذي يتضمن تحديد الوسائل والسبل الكفيلة بتطوير فاعلية منظمة المؤتمر الإسلامي وتعزيز وتنسيق العمل السياسي بين الدول الأعضاء والارتقاء بالتعاون الاقتصادي وتشجيع التبادل التجاري، وكذلك صياغة الميثاق الجديد للمنظمة.

وخلال سنوات تولي أوغلو مقاليد منظمة المؤتمر الإسلامي، صطع نجمه في الأوساط الإسلامية وغير الإسلامية، حتى أصبح اليوم سياسيا بارزا يحظى بالمكانة والاعتراف لدى الجميع، مما أهله لكي يكون معبرا عن مصالح الأمة الإسلامية عموما. ولم يكن من المستغرب أنه أثناء القمة الإسلامية في السنغال في شهر مارس 2008، وتثمينا وتقديرا لخدماته تم التمديد له في منصبه لولاية ثانية، وقد جرت العادة على أن الأمين العام يُنتخَب لفترة واحدة تدوم أربع سنوات، وذلك في اجتماع وزراء خارجية الدول الإسلامية السنوي. لكن في هذه المرة تم تمديد مأمورية الأمين العام إلى خمس سنوات، حيث سيبقى إحسان أوغلو على رأس المنظمة حتى عام 2014


rus-far.ru
عند استخدام أي من معلومات هذا الموقع ، يجب الاشارة إليه بوصلات إلكترونية فعالة.
كل محتويات الموقع تحميها قانون حقوق حماية الملكية الفكرية.
شفرة وصلة html
<a href="">كتاب روسي يدون مسيرة أوغلو وإسهاماته</a>

      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 23 24 25
26 27 28 29 30



وزارة التعليم والبحث العلمي لروسيا الاتحادية 2013-2009 ©
.عند استخدام ما ورد في هذا الموقع الالكتروني ، يجب تفعيل وصلة "التعليم الروسي للأجانب" واخطار مدير الموقع بذلك